أنا منك وأحتويك ¤©§¤°^°¤§© إلى أمي الحبيبة يرحمها الله

 

 

همسةٌ تخطر على بال
فإذا بفكرٍ يسرح في الخيال
دمعةٌ خجلى تقف حائرة
وعبرةٌ خانقة ليس في قلبها رحمة
تنتظر ذلك الحب البعيد
ذلك القلب الذي أنا قطعةٌ منه
تلك الروح التي أحوم حولها مهما تكاثرت حولي الأرواح
تلك النفس التي أعيش بداخلها وإن خرجتُ من غيرها
أنتظر صورةً تكمل صوتاً
أنتظر بلسماً يمسح جرحاً
أنتظر بسمةً تجلو ضبابة حزنٍ تراكمت حولي بعد الغياب

 

أجلس وحدي وبين يديّ كتاب
خطواتٌ قليلة نحو الهاتف .. همساتٌ غريبة
وكأنها تمهّد الطريق .. ولكن لماذا ؟
للهمسة التي كانت تخطر على البال
للدمعة الخجلى التي ذُرفت بسخاء
للعبرة الخانقة التي هزمتها الدموع
فوضعت حدّاً لذلك الفكر السارح في أرجاء الخيال

 

أحب .. وأنتِ الحب الأعظم
أعيش بين الناس .. وأنتِ بين أضلعي
أنتِ في الروح والقلب
وأنا منكِ وأحتويكِ
فأنتِ أمي .. وأنا ابنتكِ التي تحبكِ

 

 

كتـبـتها في : 5 – 11 – 1997 م

 

This entry was posted in ⊹⊱ كتاباتي ⊰⊹. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s